مال و أعمالمقالات

لو ليك رزق هتاخده … محدش يضحك عليك

اعلان 31
اعلان 2
اعلان 12

اياك تفتكر وانت شغال في شركه او بنك انها بيتك واهلك و تتوهم انك شريك في المكان فتحط عمرك وصحتك فيها وبعدين تفاجىء انك مش شريك ولايحزنون بس علي العموم و انت شغال في كيان فيه حاجات لازم تبقي عارفها :

1 – اذا اخترت تشتغل زيادة، اعمل ده وانت في وعيك وهدفك تسبق بخطوات عشان تترقى اسرع مثلا. انما اوعى تكون بتعملها بشكل عاطفى: “عشان دى بيتنا و شركتنا و بنكنا ، “ولحم كتافى من خيرها” وكل الكلام الفاضي ده حتى لو بيتقال بالانجليزى وشكله شيك.

واللى بيقولهولك مش نصاب على فكرة، هو مدير كبير ويا اما مضحوك عليه هو كمان ومصدق، او شايف فيك خامة طموح كويسة فموضوع الشغل الزيادة بالتراضى عشان تسبقوا مع بعض

.

2 – وانت بتشتغل، خليك كل يوم عارف ان الشركة ممكن تمشيك فى اى وقت لو اتعَرضَت لظروف، او من غير ظروف تقرر تحقق انتاجية اعلى فتلغى وظيفتك، وتديك مكافأة وتمشيك. ده شىء عادى وعادل جدا ومفيهوش ندالة لا من الشركة ولا من مديرينك. ولو كانت شركتك انت شخصيا كنت هتعمل كده، الا لو قررت تبقى اشتراكى او بتراعى ابعاد اجتماعية مختلفة، بس دي جدعنة من عندك والشركات الربحية مش مطالبة بده.

وانت لو جالك ضعف مرتبك هتسيب شركتك برضه، فالموضوع متوازن والمهم التعامل باحترام. وخليك جاهز بخطة بديلة طول الوقت، هتعمل ايه لو مشيت من شركتك لأى سبب.

.

3 – الشطارة والتفوق مش بعدد ساعات الشغل وانك تبقى بترَوَّح متأخر وشكلك مطحون آخر اليوم وشارب علبتين سجاير و 12 قهوة. دى قلة تنظيم وفعالية، او فى احيان كتير تمثيل عشان ما يبقاش المنظر وحش لو مشيت قبل زمايلك او مديرك. اشتغل فى مكان ما بياكلش من الحركات دى، او خليك قائد فى مكانك وخد المبادرة ان التأخير فى الشغل مش علامة شطارة. ولو بتلعب رياضة وعندك حياة اجتماعية متزنة، هتبقى انتاجيتك فى الشغل اعلى

موضوع شكله حساس، بس لازم يتم التعامل معاه من غير اى حساسية وتذويق كلام عشان اصلا محدش بياكلها بالساهل …. !!!

اعلان 111
اعلان 332

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان 44
زر الذهاب إلى الأعلى