منوعات

رواية السيلماريليون – الحلقة 21 – تورين تورمبار

اعلان 31
اعلان 2
اعلان 12

قبل حرب الدموع الغير معدودة كان هورين متزوج من سيدة تدعى موروين وقد أنجبت له مولود واسمه تورين هذه الأحداث في فترة التي التقاء بيرين مع لوثايين في معركة الدموع الغير معدودة كان عمر تورين ثمانية سنوات عندما انتهت المعركة أرسل مورغوث الاسترينغ لكي يزعجوا الناس ولكن لم يقتربوا من موروين وذلك لان كانت هناك إشاعات حولها بأنها ساحرة لذلك لم يقتربوا منها ولا من عائلتها وقد كانت حامل في تلك الفترة وبعدها ولدت بنت تدعى نيانور وتعني الحزينة كون ولادتها كانت في فترة حزينة وقد كانت لديها أبنه ثانية ولكنها توفت بعمر 3 سنوات بسبب الوباء الذي أنتشر بسبب الدخان الذي كان يخرج من أنغباند كانت موروين خائفة على تورين لذلك قررت أن تبعثه الى دورياث ولذلك لان بيرين يعتبر قريبها وكذلك بيرين زوج لوثايين ابنه الملك ثينغول و أيضا هورين صديق ثينغول لذلك ارسلته هناك وبقت هي و نيانور تربى تورين عند ثينغول وكان يعتبر نفسه والده دام هورين محبوس في أنغباند وتلك الفترة كان ثينغول يبعث رسل لكي يعلم عن أخر أخبار موروين ولكن توقف عن بعث رسل لأن أخر رسل بعثهم قد قتلوا لذلك حزن تورين لفترة ولكن بعدها طلب السلاح والدرع لكي يصبح مقاتل ولمدة 3 سنوات هو يقاتل الاوركس الذين يقتربوا من دورياث وبعدها عاد إلى مينيغروث وكان هناك شخص يدعى سايروس وهو من شعب ناندور ويعمل مستشار الملك في أحدى الأيام استهزاء بتورين وعندها غضب تورين منه فأمسك كأس شراب وضربه به ولم يسكت سايروس لذلك بعد عده أيام كان تورين يريد مغادرة والعودة إلى معسكرات فأخذ سايروس مجموعة وعمل كمين إلى تورين ولكن تورين تغلب عليهم فهرب سايروس ولكن تورين لاحقه إلى أن سقط سايروس من الأعلى وتكسر جسده بسبب هذا الحادث هرب تورين لأن كان يظن بأن ثينغول سوف يسجنه لذلك هرب بعيدا وكان لدى تورين صديق في معسكرات يدعى بيليغ كوثاليون وقد أعطى له ملك ثينغول سيف أنغلاخيل وقد أعطت له ميليان خبز ليمباس فخرج بيليغ يبحث عن تورين ومرت فترة طويلة كبر تورين وأصبح رجلا وقد تعرف تورين على مجموعة من رجال وهم عصابة قطاعي طرق و يطاردون الاوركس أيضا وقد اصبح تورين زعيما عليهم وفي أحدى الأيام امسكوا ببيليغ وكان تورين ليس معهم وقد ضربوا بيليغ لأنهم كانوا يظنون أنه جاسوس من الملك ثينغول وعندما عاد تورين تعرف على وقد قال له بيليغ أن الملك ثينغول قد عفا عنك ولكن رفض تورين العودة وقد فضل حياة مطاردة وعندها عاد بيليغ إلى دورياث وهو حزين على تورين وفي إحدى الأيام تم القبض على مجموعة من الاقزام من قبل عصابه تورين جميعهم هربوا ما عدا قزم واحد وقع تحت أيدي تورين وقد توسل به لكي لا يقتله وقد وافق تورين واسم هذا القزم هو مييم وقد قال لتورين أنه سوف يعطي فديه مقابل أن يطلق صراحه وقد وافق تورين وكانت تلك الفدية هي معرفة تورين وجماعته على بيته المخفي وقد ذهبوا إلى هناك وأصبح تورين صديق مقرب لمييم وقد حل الشتاء لفترة طويلة وعندما انتهى جاء بيلبغ مرة أخرى يبحث عن تورين لكي يعيده الى دورياث وقد التقى بتورين ولكن تورين كان عنيد ورفض أيضا العودة وكان القزم مييم يريد أن يخرج مع أبنه لكي يجمعوا جذور البرية لتخزينها للشتاء القادم ولكن امسكوا بهم الاوركس وقد قال لهم مييم بأن لا يقتلوا أبنه وسوف يعطيهم فدية وهي أن يجعلهم يدخلوا إلى بيته المخفي الذي كان به بيليغ و تورين وجماعته وقد كانوا نائمين ودخلوا الاوركس عليهم وقتلوا بعض منهم وبعض أستيقظ وحاول الهروب ومنهم تورين ولكن قتلوا الجميع ما عدا تورين وأخذوا أسير وكان بيليغ يتظاهر بأنه ميت وعندما رحلوا شاهد مييم سيف أنغلاخيل وكان يريد قتل بيليغ لكي يأخذه ولكن قام بيليغ بطعنه فصرخ مييم وهرب وصرخ عليه بيليغ وقال ” أن ثأر بيت هادور سوف سيجدك رغم كل شيء ” بعدها قرر بيليغ من ملاحقه الاوركس لكن لم يجد جثه تورين وعلم بأنه أسير لذلك لاحقهم وكانت مطارده طويلة حتى وصلوا إلى شمال وفي طريق ضاع أثرهم فأخذ يبحث حتى وجد جان واقع في الطريق وهذا الجان هو وقد أعطاه بعض من خبز ليمباس وعرف ذلك الجان عن نفسه بأنه غويندور ابن غويلين وكان متعب ونحيف جدا بسبب العذاب الذي تلقاء في أنغباند فقد وقع أسير عند مورغوث في حرب الدموع الغير معدودة وكان يعمل هناك وقد استطاع الهروب وبعد أن تناول خبز ليمباس استرجع بعض من قوته وقد قال إلى بيليغ أنه يعلم أين ذهبوا الاوركس فقد شاهدهم وهم معهم شخص مقيد عندها ذهبوا إلى معسكر الاوركس ومن حسن حظهم جاءت عاصفة جعلت مكان مظلم وهذا ما ساعد بيليغ أن يقتلهم بالسهام وبعدها دخل إلى معسكر فوجد تورين معلق على شجرة وجسده مليئ بالجروح بسبب سكاكين التي كانوا يجرحونه بها أخذه بيليغ وهرب ولكن وقع سيف أنغلاخيل على قدم تورين فجرحه وأستيقظ تورين وكان مثل مجنون يضرب بيليغ بقوة يظنه واحدا من الاوركس فمسك سيف أنغلاخيل وطعن به بيليغ وقتله بعدها عاد إلى وعيه وكان تورين حزينا على ما فعله لأن كان بيليغ من أوفى الاصدقاء له وقد دفنه وذهب هو و غويندور

اعلان 111
اعلان 332

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان 44
زر الذهاب إلى الأعلى