منوعات

من هو الفرزدق

  • جاءت تسمية الفرزدق بهذا الاسم نسبة إلى ملامح وجهه الصارمة وهو شاعر عربي مشهور، وهو معروف بطلاقته اللغوية.
  • الفرزدق هو شاعر عربي واسمه همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بن عقال بن مُحَمد بن سفيان بن مُجاشع بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر المجاشعي الدارمي الحنظلي التميمي البصري من بني مجاشع المعروف بأبي فراس، وهو من شعراء العصر الإسلامي.
  • ولد في العراق في مدينة البصرة تحديدًا والتي غرفت بسوق العرب بعد انتشار الدين الإسلامي.
  • ولد الفرزدق عام 641م_38 هـ، في عهد عمر بن الخطاب.
  • تسمى أمه ليلى بنت حابس أخت الأقرع بن حابس الصحابي الجليل، وكان أبوه يدعى غالب، وتربى على يديه.
  • أكتسب الفرزدق المثل العليا من أبيه وكان يمجده ويقدم له الاحترام، وسار علي نفس خطاه.
  • كان ينتمي بن غالب إلى نسب رفيع من قبيلة بدوية في الجاهلية تعرف باسم (دارم).
  • عرف والد الفرزدق بالعزة والشجاعة والكرم، وكان جدة سيدًا على قومه، وهذه المكانة قد حظي بها بفضل تمتعه بعدة أخلاق كريمة.
  • من صفات الشاعر الفرزدق، أن طبعة حاد، قويًا في المجادلة، يتحدث باللغة الصحراوية.
  • ينتمي الفرزدق إلى العصر الإسلامي، ويعتبر أحد مؤسسي الشعر العربي خلال فترة الحكم الأموي.
  • عاش الفرزدق متنقلًا بين الشعراء يلقي شعره.
  • انتشر شعر الفرزدق في جميع أنحاء الدولة الأموية وكانت أعظم أشعاره من نوع الفخر والهجاء والمديح، حتى أصبح مرجع للعديد من الشعراء بعد وفاته.

مذهب الفرزدق

  • كان الفرزدق مسلم الديانة، سُني المذهب.

صفات الفرزدق

  • الفصاحة في التعبير والذكاء الشديد، والقدرة البالغة علي الحفظ السريع.
  • كان الفرزدق متقلب المزاج، فكان أحيانًا يكتب شعر يمدح به شخص وفي اليوم التالي يكتب شعر لنفس الشخص يذمه.
  • كان معجبًا بنفسه للغاية على الرغم من أنه لم يكن حسن المظهر.
  • كان الفرزدق حريصًا على ارتداء أغلى وأفخم المجوهرات، وكان يخضب شعر رأسه ولحيته.
  • كان يرتدي الثياب المصنوعة من الديباج والخز، وكان يهتم به بشدة.
  • الفخر والاعتزاز بالنفس الذي قد يصل إلي الغرور بسبب ثقته في موهبته.
  • كان مبدعًا في وضع الكلمات التي يكتبها في أبيات الشعر.
  • أكثر ما اشتهر به الفرزدق سرعة بديهته وذكاءه وفصاحته.
  • كان يمتلك الحكمة، وصائب الرأي.
  • عرف بالشهامة والجود والشرف.

الفرزدق والشعر

  • بدأ في كتابة الشعر منذ الصغر، وكان شعره يتسم بالقوة، فقال العرب عنه أن “لولا وجود شعرة لضاعت ثلث اللغة”
  • كانت هناك علاقة قوية تربط بين الفرزدق والشاعرين جرير، والأخطل، وعلى الرغم من ذلك توهم الناس أنهم أعداء بسبب كثرة المتناقضات بين أشعارهم، وبذلك انقسم الناس إلي 3 أقسام وقام كل جزء منهم بتأييد أحدهم، وأطلقوا عليهم شعراء النقائض.
  • قام الفرزدق بمدح الخلفاء الأمويين في شعره في بلاد الشام، وقد كان يستخدم المدح في شعره بهدف الحصول علي المزيد من الأموال.
  • أضاف الفرزدق ألوانًا جديدة للشعر لم تكن موجودة من قبل.
  • شارك في تقدم فن الشعر والهجاء والتناقضات.
  • كان أعظم ما ترك الفرزدق في الشعر هو ديوانه المليء بمختلف الفنون الشعرية، والتي تنوعت ما بين المدح والفخر والهجاء والغزل، فكتب الكثير من شعر الفخر، وكان مقلًا من كتابة شعر الغزل، إلى جانب قصائده في الرثاء والرجز.
  • مال الفرزدق في شعره إلى القصائد القصيرة وليست الطويلة، وذلك حتى يسهل حفظها، ولتداولها بكثرة في المجالس.
  • ويمكن القول أن معركة شعرية اندلعت بين الفرزدق وجرير، وقد طورت من تلك المعركة الجموع التي كانت تتردد على سوق المربد، حيث أصبح لكل شاعر قبيلة خاصة به، وفي عهد الحجاج هدأت تلك المعركة قليلًا، ثم اندلعت مرة أخرى بعد وفاته مباشرة.
  • وعلى الرغم من الخصومة الشديدة بين جرير والفرزدق في الشعر؛ إلا أنهما كانا صديقين في الواقع، والدليل على ذلك أن جرير كتب شعرًا يرثي فيه الفرزدق بعد وفاته.

المواقف السياسية للفرزدق

  • عاش الشاعر الفرزدق فترات حياته في عهد أكثر من خليفة، ولم يكن له موقفًا ثابتًا منهم، حيث مدح البعض وهجا البعض الآخر.
  • ولكن أكثر ما عُرف عن الفرزدق هو حبه لآل البيت، والذي ظهر جليًا في شعره، حيث مدحهم ودافع عنهم فيه بكثرة.
  • ومن أبرز قصائد الفرزدق والتي عبر فيها عن هذا الولاء قصيدة (الميمية)، والتي مدح فيها زين العابدين علي.
  • كما حرص الفرزدق على طلب ود الأمويين والتقرب إليهم، ولذلك كان يمدحهم هم أيضًا في شعره، وكثر هذا المدح في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان وأبناءه الذين حكموا من بعده.
  • اضطر الفرزدق للرحيل إلى المدينة، بعد تولي زياد بن أبيه حكم العراق عام 669 م، وظل هناك عدة سنوات، ثم عاد إلى البصرة أخرى بعد وفاة زياد بن أبيه، ومدح عبيد الله بن زياد تقربًا إليه للحصول على دعمه.
  • بعد تولي الحجاج حكم العراق عام 694 م، حرص الفرزدق على مدحه في شعره.
  • ومن الشعراء الذين عاصرهم الفرزدق: كعب بن جعيل، الأحوص، جرير، الأخطل، واستمر الهجاء بين الفرزدق والجرير لمدة 4 عقود، هذا الهجاء الذي جعل الناس ينقسمون إلى فريقين، كل فريق تبع أحد الشاعرين.

زوجات الفرزدق

تزوج الفرزدق بستة زوجات وهم:

النوار بنت مجاشع: كانت أكثر زيجات الفرزدق شهرة والوحيدة التي أنجبت منه ذكور، وكانت النوار أبنة عم الفرزدق، ويذكر أنه حينما طلقها ندم كثيرًا.

رهيمة بنت غنى النمرية:كتب عنها في شِعره قائلًا:

لا تَــنكِحنّ بعــدي فَتــى نَمِرِيــةً

مزملَــةً مِــن بعلِهــا لِبِعــادِ

وبيضاء زعـراء المفـارِقِ شَـجنَةً

مولعــةً فــي خُــضرةٍ وســوادِ.

الزنجية: أنجب الفرزدق من زوجته زنجية أبنة وسماها مكية.

ظبية بنت حالم بن مجاشع: قال فيها العديد من الأشعار ومنها:

أُبادر شوالاً بظبية، إنّني

أتتني بها الأهواء من كلّ جانب

بمالئة الحجلين، لو أنّ ميتاً

وإن كان في الأكفان تحت النصايب

حدراء الشيبانية: كتب أسمها في العديد مكن قصائد ومن هذه القصائد:

لو أنّ حدراء تجزيني كما زعمت

أن سوف تفعل من بذلٍ وإكرام

لكنت أطوع من ذي حلقةٍ جعلت

في الأنف ذل بتقوادٍ وترسام.

زوجة له من اليرابيع من أولاد الحارث بن عباد: ذكرها الفرزدق في شِعره قائلًا:

أراها نجوم الليل والشمس حيةٌ

زحام بنات الحارب بن عباد

نساء أبوهنّ الأغرّ، ولم تكن

مِن الحـتّ فـي أجبالِهـا وهـدادِ.

الفرزدق تاريخ ومكان الوفاة

  • قبل وفاة الفرزدق، ذهب إلى البصرة من أجل علاجه من التجمع القيحي الذي أصاب منطقة المعدة ويُسمى بالدبيلة، ولكنه توفي متأثرًا بتلك الإصابة.
  • توفي الفرزدق خلال فترة خلافة هشام بن عبد الملك، وقبل وفاة جرير بفترة قصيرة.
  • اختلف المؤرخون على السنة التي توفي فيها الفرزدق، فمنهم من أرجع تاريخ وفاته إلى عام 110 هجريًا، وهو أكثر الأقوال شيوعًا، وقال ذلك البغدادي وأبي زيد في الأغاني.
  • وقال أبو الفرج ابن الجوزي أن الشاعر الفرزدق توفي عام 111 هجريًا.
  • بينما قال أبو الفرج الأصفهاني أن تاريخ وفاة الشاعر الفرزدق هو 112 هجريًا.
  • وفي قول آخر، أشار وكيع عن حديث لعمر بن محمد بن الزيات إلى تاريخ وفاة الشاعر الفرزدق وهو عام 114 هجريًا.
  • ويعود سبب اختلاف المؤرخون في تحديد سنة الوفاة بدقة إلى نقل أخبار العرب بشكل شفوي، وهو ما أخر التدوين لديهم.

أسئلة شائعة

ماذا تعرف عن الفرزدق؟

هو الشاعر همام بن غالب بن صعصعة، واحدًا من أشهر شعراء العصر الأموي، حيث خلف ديوانًا زاخرًا بمختلف أنواع الشعر من الهجاء والمدح والفخر والرثاء والغزل.

ابرز ما اشتهر به الفرزدق؟

أكثر ما عُرف به الشاعر الفرزدق، هو مدحه لبعض الحكام الذين عاصرهم، وهجاءه للبعض الآخر، إلى جانب معركته الشعرية الشهيرة مع الشاعر جرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: